جزيرة الاحزان

جزيرة الاحزان


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ذكريات الزمن القاسي 2

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 158
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

مُساهمةموضوع: ذكريات الزمن القاسي 2   الأحد أغسطس 02, 2009 12:27 pm

ذكريات الزمن القاسي 2

ألعهد ألملكي
(2)

كانت مجالس جدي الحسينية عبارة عن القاء الوعظ والارشاد والنصائح الدينية ويحث فيها على النضال ضد الظلم والشهادة من اجل العقيدة الخيره ويستشهد بالامام الحسين (ع) بمقارعته لظلم بني امية وشهادته من أجل ألحق. كان يرى في مهمة قارئ ألمنبر ألحسيني ألتثقيف ونشر ألوعي ألسياسي والديني ألمتفتح والإبتعاد عن ألطائفية وألعب بعواطف ومشاعر الجمهور وتوجيه هذه ألمشاعر للوقوف والتصدي للظلم ألإجتماعي. فمثلا عندما يذكر مواقف السيدة زينب، يتحدث عن امكانياتها في الحوار ومعنوياتها العالية في مجابهة الخصوم، وكيف كانت تشجع المقاتلين وترفع من معنويات الجرحى، وكيف كانت بمثابة الاعلامية لفضح بني امية، ويرفض اسلوب الاخرين الذين يصورون زينب وهي تبكي اخاها ويقولوها اشعارا وكلاما لايتناسب وشجاعتها وجرأتها وكل مايقولونه الهدف منه ان يتعاطف المستمع معها ومن ثم البكاء عليها وكأن الهدف من أعادة رواية المقتل هي تجديد البكاء ولطم الصدور، وليس الهدف نشر الوعي السياسي الوطني والاجتماعي، للوقوف ضد النظم الإستبدادية بصلابة كصلابة الحسين (ع). وكان ينتقد القوى الدينية التي تقف موقف المتفرج من الظلم الذي يسود الواقع العراقي، او التي تبرر مايحصل من اضطهاد للكادحين من قبل ارباب العمل او للفلاحين من قبل الاقطاع، بحجة ان مايحصل من ظلم هو من مشيئة الله، وكان يشرح خلال مجالسه كيف ان الظلم لايمكن الاستكانة اليه وترك المستبد في استبداده، وانما يجب مقاومته كما فعل الحسين.
كانت مجالسه عامره بالناس وهذا ماكان يضايق مسؤولي السلطه الملكيه في المدينه وكثيرا ماكانت سلطة العهد الملكي تقوم بأعتقاله او التحقيق معه بعد كل مجلس حسيني، حتى ان القوى الرجعية من المؤسسه الدينية في النجف كانت تغتاض من مجالسه وحاربته حتى في رزقه، وأشاعت بلا خجل كذبة تقول بان الشيخ لايبكي الامام الحسين (ع) وانما يبكي على ابنه حسين (صارم) عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي، الذي اعدم مع فهد مؤسس الحزب. ولما سمع ذلك رد على هذا ألسخف من على ألمنبر: إنه ارتقى ألمنبر ألحسيني وهو ابن ثلاثة عشر سنة، وسمى ابنه هذا حسينا حبا بالحسين وإستذكار الحسين وانه لفخور ان يكون ابنه شهيدا.... وفق لماكان يردد.
وان الالى بالطف من آل هاشم تأسوا فسنوا للكرام التأسية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alaadslove.yoo7.com
 
ذكريات الزمن القاسي 2
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جزيرة الاحزان :: منتدى الصور-
انتقل الى: